Smaller Default Larger

الملتقى الخامس حول :

أبعاد ودلالات تنـامي ظاهرة الانـحراف الاجتماعـي فـي المجتمع الجـزائري المعاصر

يـومي 17 وَ 18 أفريل 2013

 

 

 

بقـاعة المحاضـرات بالمكـتبة المـركزية

تحميل مطوية الملتقى

إشكالية الملتقى:

 

اهتم العلم الاجتماعي بدراسة الانحراف الاجتماعي، واعتبره موضوعا أساسيا من موضوعاته، وعلى أساس ذلك تعددت المداخل والمفاهيم والأطر النظرية والمنهجية والأهداف التطبيقية لدراسة هذه الظاهرة الآخذة  في الانتشار والتعقد.

 

لهذا تتعاظم الحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى دراسات أكثر انضباطا لإيجاد التفسيرات العلمية الملائمة لاستمرار بعض أفراد المجتمع في انتهاكهم لمعاييره وقيمه، ولتحليل أكثر ملموسية للبنية الاجتماعية المنتجة لهؤلاء الأفراد المنحرفين، وذلك بغية تحديد تفاعل القوى المنتجة للانحراف، أشكاله، مداه، شدته، تواتره، تداعياته.

 

و لئن تباينت التفسيرات النفسانية والاجتماعية، فان دراسة الانحراف كظاهرة اجتماعية تبقى خاضعة في شكلها وأبعادها لقوانين حركة المجتمع وتناقض عناصر ومكونات بنائه الاجتماعي. فالاضطراب النفسي ما هو إلا تعبير عن خلل في الجماعة، و الخلل في هذه الأخيرة ما هو إلا نتاج مظاهر سوء الأداء الوظيفي. و عليه، فان ظاهرة الانحراف هي ظاهرة متعددة المستويات و الأبعاد،  حيث يتوقف شكلها على شروط حياة كل شعب و تنبع بدورها من بنية المجتمع، الأمر الذي يتطلب تبني المنطق الاجتماعي والنفسي في بحث الانحراف وعدم الاقتصار على المنطق القانوني الضيق.

 

ضمن هذا الإطار، تشير الشواهد الإحصائية إلى تنامي ظاهرة الانحراف و استمرار استفحالها بشكل قد يثير الدهشة. و المتصفح لهذه الإحصائيات يلاحظ على الفور تورط مختلف فئات المجتمع، من مختلف الأعمار، في أفعال و سلوكيات لم يألفها مجتمعنا الذي أصبح يعج بالمشكلات الاجتماعية التي اعتدناها وألفناها وأصبحت خبزنا اليومي الذي نعيش به و عليه لأننا ببساطة أصبحنا كمن يقف وسط غابة، و لكنه لا يراها من كثرة الأشجار.

 

لهذا، اتجه العديد من الباحثين إلى دراسة الانحراف الاجتماعي بأنماطه المختلفة      و المتباينة، و الأدوار السلبية التي يقوم بها داخل اطر المجتمعات الإنسانية و ما ينتج عنها من أثار سلبية على البناء الاجتماعي لأي مجتمع. و هنا تفيد الشواهد المختلفة أن ارتفاع أو انخفاض معدلات الانحراف يعد انعكاسا للظروف التاريخية و البنائية التي يمر بها المجتمع     و على درجة المراقبة، و الضبط و استقرار الأمن به. فضلا عن ذلك فإن التنويعات التاريخية القائمة بين فترات تاريخية مختلفة داخل المجتمع الواحد، تبرز تباين معدلات الانحراف من حقبة تاريخية إلى أخرى( السرقة، الاختلاس، الرشوة، النصب، و الاحتيال، الإخلال بالآداب العامة تعاطي الكحوليات ، إدمان المخدرات جنوح الأحداث ، التزوير، زنا المحارم...الخ).

 

و لا غرو ، إذن أن تتزايد هذه السلوكيات المنحرفة بتزايد التفكك الاجتماعي و انهيار شبكة القيم و المعايير الاجتماعية ( اختلال معايير الصواب و الخطأ، معايير التقييم و الالتزام..الخ).

 

من هذا المنطلق ينظم قسم علم الاجتماع بجامعة سكيكدة الملتقى الوطني الخامس حول :" دلالات و أبعاد تنامي ظاهرة الانحراف الاجتماعي في المجتمع الجزائري المعاصر".

 

محاور الملتقى: 

 

 

  • تحليل تاريخي بنائي لتطور ظاهرة الانحراف الاجتماعي في المجتمع الجزائري(تغيرها في الشكل و الشدة).
  • الأبعاد الجغرافية و الديموغرافية لظاهرة الانحراف الاجتماعي.
  • دراسات إحصائية و حقلية عن الأشكال المختلفة للانحراف(دعارة، لواط، تشرد، سرقة تسول، مخدرات، تعاطي الكحوليات، زنا المحارم ، جرائم و جنح.....الخ).
  • التفكك الاجتماعي و الأسري و إنتاج ظاهرة الانحراف ( العنف الأسري، الأحداث  الجانحون، الأفعال  المنافية للحشمة.....الخ).

 

شــــــروط المشــــاركة في الملــــتقى:

 

    1. تجرى أشغال الملتقى يومي : 17 وَ 18 أفريــل2013
    2. آخر أجل لقبول الملخصات هو:31  جانفي  2013
    3. آخر اجل لقبول المداخلات كاملة ( مكتوبة على الورق وامنسوخة على قرص مضغوط ) هـــو يوم: 03 مارس 2013
    4. يجب أن تكون المداخلة أحادية (لا تقبل المداخلات الثنائية )
    5. أن تكون الدراسات المقدمة حقلية أو تعتمد على شواهد واقعية .
    6. المداخلة تكون مكتوبة بخط Simplified arabic  بحجم 16. على أن لا يقل عدد صفحاتها عن 15 صفحة ولا يزيد عن 25 صفحة.
    7. يتم إبلاغ المعنيين بقبول مداخلاتهم بعد قرار اللجنة العلمية للملتقى، خلال 15 يوم من تاريخ انتهاء المدة المحددة لإرسالها.
    8. ترسل المداخلات إلى العنوان الالكترونـي التالي: This email address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.
    9. على المشارك أن يقدم   بطاقة  شخصية تتضمن الاسم واللقب و التخصص و الرتبة العلمية و الهيئة التي تنتمي إليها وسيلة الاتصال به (فاكس، هاتف، أو بريد إلكتروني ).

 

الرئيس الشرفي  للملتقـــى:  أ.د.قوادرية علــي ئيس جامعة 20 أوت 1955- سكيكدة-

 

رئيس الملتقى: أ.حميدشة نبيل

 

اللجنة العلمية للملتقى:

 

أ.د.قيرة اسماعيل جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
ا.د. بومدين سليمان جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
أ.د توهامي ابراهيم جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
د.بوبعيو حكيمة جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
د.حميدشة نبيل جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
د.بومنجل فوزي جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
د.بودشيشة أحمد جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
د.كنزاي محمد فوزي جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
د.شرفة الياس جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
أ. محمد بودرمين جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
أ.طبال رشيد جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
أ.سالم بوداود جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
أ, ليلى العرباوي جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
أ, رضاونية رابح أشرف جامعة 20 أوث 1955- سكيكدة
   

 أعضاء لجنة التنظيم :

الأساتذة:

  • د.الياس شرفة
  • أ.طبال رشيد
  • أ.الطاهر الصافي
  • أ.بوداود سالم
  • أ.محمد بودرمين
  • أ.دريسي عبد الرزاق
  • أ.محمد فوزي كنزاي
  • أ.باديس بوشحمة
  • أ.نجيبة هبهوب
  • أ.حكيمة وشنان
  • أ.سميرة منصوري
  • أ.لويزة مصيبـح
  • أ.هادفي سميــة

الإداريين:

  • عبـــاس بعطيش
  • عائـــشة رجم
  • نور الدين شنيقي
  • عادل قصري