Smaller Default Larger

Soutenance de doctorat

Candidat : GHANEM Ibtissem

Intitulé : " التصورات الإجتماعية لبكارة المرأة في المجتمعات المغاربية المتحولة - الجزائر نموذجا"

Salle: N°23- faculté des sciences sociales et des sciences humaines Université 20 août 1955-

Date : 07/06/2014 à 10:00

Membres du jury de soutenance :

  • GUIRA Smail (Université 20 août 1955- Skikda)
  • CHEBLI Mohamed - Professeur (Université de Constantine 2)
  • BERKOUK Abderrahmane - Professeur (Université de Biskra)
  • BOUMAHRA Noureddine - Professeur (Université de Guelma)

Résumé :

 

Soutenance de doctorat

Candidat : GHANEM Ibtissem

Intitulé : " التصورات الإجتماعية لبكارة المرأة في المجتمعات المغاربية المتحولة - الجزائر نموذجا"

Salle: N°23- faculté des sciences sociales et des sciences humaines Université 20 août 1955-

Date : 07/06/2014 à 10:00

Membres du jury de soutenance :

  • GUIRA Smail (Université 20 août 1955- Skikda)
  • CHEBLI Mohamed - Professeur (Université de Constantine 2)
  • BERKOUK Abderrahmane - Professeur (Université de Biskra)
  • BOUMAHRA Noureddine - Professeur (Université de Guelma)

Résumé :

 

Français

 

Arabe

  ملخـص باللغة العربية 

عنوانالدراسة/» التصورات الاجتماعية لبكارة المرأة داخل المجتمعات المغاربية المتحولة: الجزائر نموذجا« 

مقدمــة إشكالية: 

إن التحولات التي غيرت وضعية المرأة الجزائرية يمكن أن تؤدي إلى تكسير القيود المحيطة بالجسد الأنثوي وبكل ما يتعلق به، خصوصا البكارة التي تعد معطى ثقافي وواقعة اجتماعية دالة تنتظم وفقها ممارسات الرجل والمرأة الجنسية، ما يمكن أن ينتج نوعا من القلق النفسي والتوتر الناجمين عن احتمال زعزعة الدعائم القديمة للسلوكيات الجنسية، وعلاقات السلطة بين الجنسين، وعن فقدان سلوكيات قديمة، وظهور أنماط جديدة أو بديلة مستقاة من الحداثة العلمانية، يمكنها المساس بعفة الفتاة وشرف الرجال وعرض العائلة. 

فهذهالأنماطالجديدة يمكنأنتتجلىخصوصاعندفئةالطلبةالشبابالمتمدرسين،ذلكأنهميمرونبمرحلة عمرية عنوانها العريض هو التوتر والبحث عن الذات وتشكل الشخصية، ما يجعلهم أكثر عرضة لاستلهام النماذج الغربية والاتجاهات الحداثية التي أصبحت تروجها الوسائط الإعلامية وكذا التماهي معها على المستويين التصوري والسلوكي. 

وعليه فلقد حاولت الدراسة الكشف عما يميز تصورات الطلبة تجاه مسألة البكارة، لما تلعبه من دور حساس في جدلية العلاقة بين الرجل والمرأة، وباعتبارها كعامل أساسي للتجاذب أو التنافر الجندري، وهذا اعتمادا على التحليل النفسي الاجتماعي لنظام خطاب البكارة المنتج في السياقين الأنثوي والذكوري. 

وعليه فإن التساؤلات التي أثارها البحث هي: 

التساؤلالرئيسي:»ما هو محتوى وما هي طبيعة نظام الخطاب الذي يفرزه الطلبة عن مسألة البكارة في مرحلة التحولات الاجتماعية الراهنة التي يشهدها المجتمع الجزائري؟ هل هو نظام متجانس أم أنه نظام يتباين في السياقين الأنثوي والذكوري؟«  

التساؤلات الفرعية: 

      1. هل يمكنرصد نماذج خطابية تعكس تراجعا فعليا لمفهوم البكارة كقيمة اجتماعية مشتركة ومتقاسمة لصالح تشكله كمفهوم فردي ينزع نحو القناعات الذاتية؟
      2. هل يسمح نظام خطاب البكارة المنتج بالحديث عن تغيير جذري في عملية تشكيل وصناعة قيمة البكارة الاجتماعية باستخداماتها المختلفة ومع ما يتواءم مع المعطيات الجديدة؟ أو إن الأمر لا يعدو أن يكون تغييرا شكليا للتفاعل مع التغيرات المتسارعة التي يشهدها المجتمع الجزائري؟
      3. هل يمكن رصد تحول مواز وملحوظ في نظام الخطاب المنتج نحو مسألة البكارة التي تنتظم وفقها حياة الأفراد الجنسية سواء على مستوى التصورات أو بصدد الممارسات المنتهجة؟
      4. هل يمكن لآلية الحياة الحديثة ومع ما وفرته من تطورات علمية أن تسهم بشكل أو بآخر في خلق هوية جنسية جديدة يعاد فيها صياغة توجهات الأفراد ومواقفهم نحو الحياة الجنسية قبل الزواجية بصفة عامة والبكارة بصفة خاصة؟ 
      5. دراسة نظام تصور البكارة (حقل التصور) عند الطلبة الشباب المتمدرسين.
      6. تطبيق منهج تحليل الخطاب بالتركيز على مدخل التحليل النقدي للخطاب لدى نورمان فيركلاو.
      7. تشخيص الواقع الفعلي لمسألة البكارة في ظل التحولات المعاصرة، سواء على صعيد التفكير أو الممارسة.
      8. التحليل النقدي لخطاب إنتاج البكارة، بعد تفكيكه ووصفه وتصنيفه للكشف عن النموذج الخطابي السائد. 

وعليه فإن أهم أهداف البحث الميدانية تمثلت في: 

أما المفاهيم الأساسية للبحث فكانت: 

التصور الاجتماعي، بكارة المرأة، التحول الاجتماعي، القيمة الاجتماعية، المجتمعات المغاربية، والطلبة. 

الإطـار المنهجـي: 

اعتمد البحث على مدخل التحليل النقدي للخطاب لدى نورمان فيركلاو، في تفكيك ووصف وتصنيف البيانات، كما انطلق من تصنيف مقترح مفاده:تفرز تصورات الطلبة نظامين لخطاب إنتاج البكارة: خطاب ذكوري وخطاب أنثوي يصنفان بدورهما إلى ثلاثة أنواع تتمثل في: الخطاب التقليدي والخطاب المشوش والخطاب المتجدد، واعتمد على أداة المقابلة الحرة، التي تقوم على الاستدعاء الحر لأفكار المستجوبين. 

وتم اختيار عينة مقصودة من المستجوبين (48 مستجوبا:24ذكورا و24 إناثا)، مع مراعاة التماثل في السن، والمستوى الدراسي، والتباين في التخصص والانتماء الجغرافي. وتم تنفيذ العمل الميداني في الفترة من 05/2012 إلى 05/2013م. 

أهـــم النتائـج: أفرزت الدراسة إجابات حاسمة عن تساؤلات البحث حيث تبين: 

  • ...

Anglais